مــصــر - أولاد وبـنـات ™ Egypt - Boys and Girls

نسعى دائما ً لعرض الحقيقة بجميع وجوهها فشاركنا الرأى الحر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل السعادة هي المرح واللذة والتمتع؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MohaMeD NaDa
إنسبيكى ذهبى
إنسبيكى ذهبى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 265
العمر : 30
السٌّمعَة : 1
نقاط : -15
تاريخ التسجيل : 27/02/2008

مُساهمةموضوع: هل السعادة هي المرح واللذة والتمتع؟   الأحد 02 مارس 2008, 12:07 am





هل السعادة هي المرح واللذة والتمتع؟





هنالك خلط كبير لدى الكثيرين بين مفهومي السعادة
والتمتع ,فأنت تتمتع باللذات ,

ولكن لا يعني ذلك أنك بالضرورة سعيد بها بل ربما لايوجد قاسم مشترك بين الأمرين.

فاللذة هي ما تشعر به خلال فعلٍ ما , وكذلك الأمربالنسبة إلى اللهو ,

فأنت تشعر باللذة حينما تأكل طعاماً لذيذاً , وأنت تشعر بها حينما تمارس الجنس ,

وتشعر بها حينما تلعب أو تسبح ,أو تقوم بأي نوع من أنواع اللهو أما بعد أن تنتهي من الأكل فلا تشعر بشيء

وبعد أن تنتهي من ممارسةالجنس , فقد تشعر بردة فعل غير محبّبة.

وإذا استعرضنا كل اللذات التي مررنا بها في الماضي,وكل أنواع اللهو التي مارسناها في طفولتنا أو شبابنا,

فهي لا تعطينا مقدارشعرة من اللذة الآن

..

إن اللهو تشعر به حينما تمارسه أما السعادة فتشعر بها بعدانقضاء الفعل ,وهي إحساس أعمق وأكثر ديمومة من اللذة العابرة

إن الذهاب إلى منتزه للتسلية أو إلى مباراة في الكرة ,أو مشاهدة فيلم سينمائي, أوبرنامج تلفزيوني


كلها نشاطات لاهية تعيننا على الاسترخاء إلى حين ,ونسيان مشاكلنا. وقد تجعلنا نضج بالضحك.

لكنها لا تأتينا بالسعادة لأن آثارها الإيجابية تتلاشى بمجرد أن يتوقف اللهو

إن تشبث الناس بوهم أن الحياة المترعة باللهو ,والخالية من الألم, تساوي السعادة يقلل فرص بلوغهم السعادة الحقة.

فموازنة اللهو والمسرّة بالسعادة هي مثل موازنة الألم بسوء الحظ لكن الحقيقة أن خلاف ذلك صحيح:

فالأمور المفضية إلى السعادة تشتمل في غالب الأحيان على مقدار من الآلام.


ويترتب عن ذلك أن أناساً كثيرين يتحاشون المساعي التي تتضمن ينبوع السعادة الفعلية ,

إنهم يرتعدون خوفاً من الألم الذي تحمله بعض الأمور:


كالزواج,وتنشئة الصغار, والنجاح المهني, والإلتزام الديني, وعمل الخير , والتحسين الذاتي.

فالسعادة قد تصاحبها آلام مبرحة ..


فالأم في حالة الولادة تشعر بألم مضني, غير أنها تكون في أسعد لحظات حياتها ,لأنها تضع مولوداً ..

وهي إذ تنتهي من عملية الولادة, وتطمئن إلى صحة مولودها, تفرح ملء قلبها, بالرغم من أنها لا تزال تعاني من الآلام.

والحق إن من لا يريد أن يتألم فهو لا يريد أن يشعر بالسعادة

..

لا سعادة بلا اطمئنان السعادة أن تعيش النفس الرضا والسكينة ...

لا سعادة بلا اطمئنان, ولااطمئنان بلا إيمان ... والإيمان يمنح السعادة من جهتين:

الأولى من جهة أنه يمنعك من الانزلاق في مستنقعات الفجور والجريمة,وهي أخطر أسباب التعاسة والشقاء,

فلاشيء يضمن للمرء أن لا تجرّه شهواته ورغباته إلى الموبقات إذا كان قلبه فارغاً من الإيمان بربه.

والثانية من جهة أنه يعطيك أهم شرط من شروط السعادة وهوالإطمئنان,


ففي بحر المشاكل والأزمات لا مرساة للنجاة سوى الإيمان,

فمن دون الإيمان تزداد عوامل الخوف والقلق,أما مع الإيمان فلا شيء يستحق الخوف سوى مقام الله تعالى.

فالقلب المؤمن يستهين بكل الصعاب, لأنه يتوكل على الله.

والقلب الفارغ من الإيمان كورقة مقطوعة من غصنها, تتلاعب بها الرياح الهوجاء.

ترى أي شيء يُخيف الإنسان أكثر من الموت والرحيل عن هذه الحياة؟!

إنه عند المؤمن ليس عامل خوف, بل عامل اطمئنان أيضاً فما أنفع الموت لمن أشعر الإيمان والتقوى قلبه.

يُخطئ من يظن أن السعادة هي في التخلص من الإيمان,والبحث بدل ذلك وراء الملذات العابرة.


فما قيمة لذة, تعقبها ساعات من المعاناة ؟؟

وما قيمة وردة, إذا كان الوصول إليها يغرقك في مستـنقع ؟؟

..

حقاً إن من يبحث عن اللذة من دون الالتزام بالمسؤولية, ولامراعاة للحدود والمقاييس,


قد يُعاني من الشعور بالتعاسة لفترة طويلة.

فالطفل الذي يأكل كمية كبيرة من الحلويات, لأن فيها طعم السكر,سيُعاني كثيراً من الحرمان من كل ما لذّ وطاب


عندما يُصاب بتآكل أسنانه

..

السعادة الحقيقية والمطلقة سنجدها فقط في الجنة

إنّ الله تعالى لم يخلق في هذهالحياة قوة إلا وفيها جانب من الضعف, ولا جمالاًً إلا وفيه شيء من القبح,


ولا وردةً إلا وهي محاطة بالشوك,ولا فاكهة إلا وفيها بعض القشور, ولا نهاراً إلا وبعده ليل, ولا غنى إلا ومعه حاجة

إلا أن كل اللذات, وأكثر ممايمكن أن يتخيله عقل البشر, موجودة في الجنة


فهي السعادة الحقيقية,والراحةالحقيقية, والحياة الحقيقية

فمن أراد مثل هذه السعادة فليبتغ فيما آتاه الله الدار الآخرة, من غير أن ينسى نصيبه من الدنيا.


فبالمقارنة مع الدنيا فإن الجنة لا تعوّض بشيء,

فأقلنوا قص الدنيا أنها زائلة, وأعظم ما في الجنة أنها باقية.


ومن يبيع الباقي بالزائل , ودار نعيم الله تعالى بدار فتـنته , يكون إما غافلاً أو معتوهاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nadawedding.com/home.htm
MaLoKa
Princess
Princess
avatar

انثى
عدد الرسائل : 160
العمر : 30
السٌّمعَة : 0
نقاط : -133
تاريخ التسجيل : 01/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل السعادة هي المرح واللذة والتمتع؟   الأحد 13 أبريل 2008, 4:57 pm


MeRci Kter 3ala El-maGhod Da Ya Gamil
WaiTinG i.s.a

M3 Ta7yaTi
MaLoKa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Lu2lu2a
Princess
Princess
avatar

انثى
عدد الرسائل : 319
العمر : 38
السٌّمعَة : 3
نقاط : 893
تاريخ التسجيل : 29/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل السعادة هي المرح واللذة والتمتع؟   الأربعاء 26 أغسطس 2009, 8:47 am




لا سعادة بلا اطمئنان السعادة أن تعيش النفس الرضا والسكينة ... لا سعادة بلا اطمئنان, ولا اطمئنان بلا إيمان ... والإيمان يمنح السعادة من جهتين: الأولى من جهة أنه يمنعك من الانزلاق في مستنقعات الفجور والجريمة, وهي أخطر أسباب التعاسة والشقاء,فلا شيء يضمن للمرء أن لا تجرّه شهواته ورغباته إلى الموبقات إذا كان قلبه فارغاً من الإيمان بربه. والثانية من جهة أنه يعطيك أهم شرط من شروط السعادة,وهو الإطمئنان, ففي بحر المشاكل والأزمات لا مرساة للنجاة سوى الإيمان, فمن دون الإيمان تزداد عوامل الخوف والقلق, أما مع الإيمان فلا شيء يستحق الخوف سوى مقام الله تعالى. فالقلب المؤمن يستهين بكل الصعاب, لأنه يتوكل على الله. والقلب الفارغ من الإيمان كورقة مقطوعة من غصنها, تتلاعب بها الرياح الهوجاء.ترى أي شيء يُخيف الإنسان أكثر من الموت والرحيل عن هذه الحياة؟!إنه عند المؤمن ليس عامل خوف, بل عامل اطمئنان أيضاً فما أنفع الموت لمن أشعر الإيمان والتقوى قلبه. يُخطئ من يظن أن السعادة هي في التخلص من الإيمان, والبحث بدل ذلك وراء الملذات العابرة. فما قيمة لذة, تعقبها ساعات من المعاناة؟وما قيمة وردة, إذا كان الوصول إليها يغرقك في مستـنقع؟ حقاً إن من يبحث عن اللذة من دون الالتزام بالمسؤولية, ولا مراعاة للحدود والمقاييس, قد يُعاني من الشعور بالتعاسة لفترة طويلة. فالطفل الذي يأكل كمية كبيرة من الحلويات, لأن فيها طعم السكر, سيُعاني كثيراً من الحرمان من كل ما لذّ وطاب عندما يُصاب بتآكل أسنانه


موضوع رائع فعلاااااا

يسلموا ايديك 117
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lu2lu2a.7ikayat.com
Ahmed
مـــجـــرد إنـــســـان
مـــجـــرد إنـــســـان
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 925
السٌّمعَة : 0
نقاط : 1245
تاريخ التسجيل : 28/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل السعادة هي المرح واللذة والتمتع؟   الخميس 27 أغسطس 2009, 12:20 pm

شكرا يا لؤلؤه لفتى نظرى للموضوع ده

والظاهر كان مكتوب العنوان غلط

بس بجد موضوع رائع

صحيح تعبنى شويه وانا بعدل الحروف الملزقه اللى فيه

بس انا حسيت بسعاده بعد ماخلصت

------------------------------ Egypt - Boys and Girls ------------------------------




كم تمنيت أن اكون إبتسامة ً على شفتى طفل
أو دمعة ً فى عين تائب

---
لا إله إلا أنت سبحانك
إنـى كـنـت مـن الــظـالـمـيـن








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل السعادة هي المرح واللذة والتمتع؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــصــر - أولاد وبـنـات ™ Egypt - Boys and Girls  :: إســــــــلامــيـــــات ( إن الدين عند الله الإسلام )-
انتقل الى: